السبت، 2 أكتوبر، 2010

استسغت ..,خيانتك



 منذ اوجدت خلجات قلبي وهي تنبض بالانتظار وتعزف الحان اللقاء وبكامل ارادتي ...قيدت....سجنت في قصر عرفك ورغم ذلك بقيت روحي تاءهة في اللامكان تبحث عنك لا املك في ذلك المكان سوى جدار .....وقطعة فحم.....ادون فيها قصائد عشق وتأوهات روح ضمأى
جفت شفاهي وانا انتظر هطولك وحين هطلت......كان زخات من ألم موجع وعتاب مر اصابني منها البلل
 
حاولت الاختباء تحت سقف الامل.... وكان عارياً لم اعتد الصراخ عالياً......ولم يعد الانين مجدياً وضعت يدي على فمي..........واطلقتها زفرة افزعت عصافير على شجرة بالقرب وبلا شعور اخذت امسح ما كتبت على الجدران رغم ان هطولك شوه كثيرا منها
اريدها لكن بلا تشويه نظرت الي بازدراء.......واشحت بنظرك بعد تلك اللحظة تعلمت الخيانة فقد خنتك حين غفوت على حلم ولم تكن فيه ومرة اخرى حين كتبت قصيدة بطير مر فوقي لم احاول الخروج من سجنك وقد اهترأ القفل


لكني استسغت خيانتك

هناك تعليق واحد:

  1. يا انثى الوجع ، ليلتي هده سَــ يملؤها الوجع


    حضورك بكلماتك مميز

    ردحذف