الأحد، 14 نوفمبر، 2010

محاولة ,,, نسيان ,,{



تمددت ذكرياتها كقطة مدللة  على مساحات تفكيرها
واخذت تنظر اليها بكسل
اغتصبت ابتسامة باهته واخذت تمسح عليها بهدوء
تراءت لها  اول اللقاءات  حين تكلم بلطف قائلا
لا اريد ان استحل مشاعرك
 لكن اريد ان ابني خيمة في طرف ذاكرتك

.. اجابته هي لك اتخد مكانا حيث شئت
لكن لا تنسى الرفق بها
 فلا زالت الحاكمة تعاني من جرح ابى ان يشفى

فعل كما قال   لكنه شعر ببرد الوحشة  ,,
فأخذ يحتطب من اضلاع الامل
ليشعر بالدفء,,
اتكأت على بعضٍ من كبرياءها  ونادته يا هذا
ممنوع الاحتطاب
,,ابتسم بمرارة  قائلا
 اشعر بوحشة  واريد ان اجعل المكان كما اعتدت 

اشاحت بوجهها المتعب
وصنعت اسوارا
 من تساؤلات بلا اجابات

تزداد مع الايام
لتقلص مساحة حلم  نشأ,وتلبس اثواب الغياب
 ,, وتقفل ابوابا اقلقتها الريح

وتلزم الصمت  ..
هاهو جمع اشياءه هاماً بالرحيل ,, يخلف
جحوده سكينة في خاصرة ذكراه ,,

تعود القطة للمواء
 ,, فتطعمها فُتات حروف القاها ,,
 يوما على عتبة لقاء