الخميس، 26 يناير، 2012

هل ستعود ..؟


هل كبرتَ على احتياجي لك .؟
هل الاعوام التي بعدت بيننا تعني شيئا .؟
لما تلك اللحظة التي قبلتك بها القبلة الاخيرة خلتك تتنفس رغم برودة وجنتك
رغم بياض كفنك.!
لما لازلت انكر فقدك واسمع نبرة صوتك ذاهبا تتوضأ ووقع اقدامك قادما من المسجد
لما لازال الجيران يذكرونك .!
مر عقد من الزمن وكأنه ليلة على فراقك
هل ستعود لو قلت اني احتاجك
وانه يصلب عودي بقربك
واني لا ارتكب الاخطاء بوجودك.؟
هل ستعود لو قلت لك اني اكثر ارتكاب الاخطاء واحتاج الى نظرة عتب منك
تردني للصواب .؟
هل ستعود لو قلت لك
اني اصبحت اما كما كنت تحلم واطفالي يعرفونك
ولا يخلو حديثنا كل ليلة منك .؟
هل ستعود لو بقيت منكرة لموتك .؟
هل ستعود ؟.
يا ابي ..~

الأحد، 22 يناير، 2012

قصاصات ...~



دس في يدي حفنة امل
اسرقني من هواجسي
وبرفقٍ رفق شديد
حدثني عني كيف اغير لون الكون
كيف اشع كفراشة ليل
كيف أأسرك كل مساء
نبئني اني عالمك
شمسك بل كل مجراتك
دعني اغفو على همسات شغفك المجنون
ولكن برفقٍ برفق ..~


.......




خلدت ذكراك كوشم بين على المدى
فلا ارى شيء لست به
انت كل ما حولى
فـ حزني انت سببه
وفـرحي انت من يمطره
حتى عصافيري تردد ضحكتك
ونواح القمرية هو انت

فـ يا لعذابي
انت كل شيء ولا تراني ,,~

.....


تأسرني الذكريات كلما داعني النوم
تسمعني ضحكاتك فيخنقني الحنين
وبين ملاذ بك واستباحة لي
تغرقني الحيرة

كم تمنيت لو تشوهت صور


.....تك
وبقيت شخصا بغيضا لانساك
لكنك كما عهدتك
محلقا بسموات رجولتك




الجمعة، 13 يناير، 2012

فــُـقــد ..~




كالمهاجر العائد تركض اليك ذاكرتي
ترتمي بين يديك تتنفس رائحتك
فرح انت تمتلئ بك رئتي وتشع من عيناي ضحكة طفل

لي الله كم اعشق تفاصيل وجودك بين ثنايا خيالاتي
ايها الغارق في الغياب
اشتاقك
اشتاقك
باتساع حماقتي حين القاك
وبحجم انكساري حين افقدك
يأبى الدمع الانتحار سوى على كتفك
وخالقي افتقدك
مازالت ضحكاتك ترن في اذني وكلمات عتابك تشاطرني الشقاء
لست احبك
لكنك ملأتني حتى فضت عن سواك
تسربت الى كل احاسيسي فبت لا اشعر الا بك
ما عدت اعتني بي وما عدت اعنيني
نفيت نفسي الى عالم اللا شعور اهيم به
مثقلة بالفقد

...

شــجــن



كل ليلة اسأل خالقي

ان يوقف الزمن برهة فقط
لاضع اكليل على رفات انتظاري

ان يمنحني بعض قوة ان ادير ظهري
لذكرى جميلة تهمس خذيني اليك

تبا للشوق
حين يستفيق على وسادتي كشريد بلا ماوى
يستعطفني بحزن
يتشبث بي يدفن حرقته بصدري
تبا له حين يتقافز على مكتبي
يقف بيني وبين الاخرين بشقاوة
يهزأ بصبري
تبا له حين يرسم خططه الشقية على خيالاتي
يكتب اسمك على شاشة هاتفي
يخيل الي احيانا انه ينطقه
تبا له ولسخريته حين يأتي بصوتك من بعيد ان تعالي
فيغور قلبي بين الحنايا ويتنهد
ما عدت اطيق الحاحه
ما عدت اريد العودة لجناحك
يا شوقي

فك قيدي لا تتبعني لا تسكن المرايا
لا تختبيء في نظرات من حولي
كف عن كل ذلك اكراما لقلب
تآكل بحثا عن ملاذا بك

فما وجد سوى الخذلان

عدت والعود احمد



عدت
لأولائك القلة الذين لم يتوقفو عن زيارة مدونتي رغم الغياب
لاصوات انفاسهم حين تحلق بين حروفي تبحث عن مخرج
لنظرات الفضول التي تريد معرفة ما وراء كل حرف
..
اعزائي
لن اقول كل ما اكتبه هو حقيقة ولن اقول هو خيال كاتب
ما اكتبه هو تفاعل غريب لمشاعر شتى احيانا تتكتل على السطح فتبدو غريبة الشكل واحيانا اخرى تذوب بشكل متجانس فتشرق بمشاعر لذيذة
عندما اريد ان اكتب ما اشعره حقيقة من غير غموض تتلبسني خشية تشويه صورة ارتسمت في الاذهان  او هو الخوف المعتق في صدورنا ان يطلع الاخرون على سرائرنا
قد اصل يوما ما الى مقدار من الشفافية تبوح بما اريد
قد تتضح الرؤيا يوما فاخبركم كم هو جميل ان اعود لاجد من ينتظرني
..

كل الود  والمزيد من عبق الورد لكل من مر ههنا


:)