الخميس، 21 يوليو، 2011

تناقضات انثى ,,~2


 
 
تعبت من طرق ابواب قلبه
وادركت اني مجرد حدث مر بحياته
انتفضت اللبوة بداخلي
وسخرت من كل
خلجة تعتريني
عودي ياهذه
لا يليق بك دور الكسيرة

فاعلنت كفري بكل خلجة

ونزعت اثواب الرهبنة

وخرجت من محراب حبه
سألهو ما شئت

بكل شئ

الا القلوب

اوتعلمون لما ؟؟؟


لأني

لم اعد اؤومن بوجودها
-فمن حولي مجرد اليات لا تدرك معني نبض
وانا جثة بابتسامة بلا لون-

اتقنت الدور حتى كدت اصدق
لكني
خبأت في دفاتري
قلوبا صغيرة
وفي زوايا غرفتي
واغلقت الباب خلفي
.......

يادرة العصور
يا لعطر المنثور

اريقي بعض شذاك

وارقصي ع اعتاب
التجاهل

كل من طلب ودك

هو

مباح الدم

لا غزل
ولا تنافس
بل
برد قارس
لكل من اصيب
بلعنة حبي

زجاج مكسور

تتلحف بشظاياه
كلما تمر بقربي

اني اتجاوز الخيال

شئ تلمسه و لا تراه

وهنا بدأت المأساة

........

واعود كل مساء
ارسم قلوبا بيضاء

تذكرني ببعضي
عندما تركت بعضي

محاكمة تناقضات انثى ..~



المرحلة الاولى من المحاكمة
في ليالي وحدتي

وحين اكون في قمة انكساري

ارسمه رجلا وسيما ذو قلب

وهل نحاكم ع احلامنا؟؟
-ولا ادري فمن تجاربي بت اظن الوسماء لايحملون قلوبا
كما يظن الناس بأن الجميلات لايحملن عقولا -

اين اجدني ؟؟؟
اعود للقضية:

حضر سيدي

ذلك الفارس الذي انتظرت

سكبت له كأس مودتي

وسقيته رحيق احلامي

وتمرغت في تراب نرجسيته

اراق الكأس

و سلب القلب

واصبح سجاني

نثرت اشواقي ع قصاصات
وفرشت الارض بحكايات

وملأت الدنيا ضحكات

لكن مشاعري مأسورة

وروحي مكسورة

ودموعي تقف ع الاهداب

اني احبه ........
وابتسامة سخرية تلوح

ولكني احبني ايضا

لم يجبرني ع حبه

ولكنه

اجبرني

على نسياني


اين انا ؟؟؟

كيف اجدني ؟؟؟
انتهت المرافعة المبدئية
لا نطق بحكم حتى تكتمل خيوط القضية فالتهمة اكبر من مرافعة ميدئية

الأحد، 17 يوليو، 2011

طقوس حزني ..~



اريد ان امارس حزني ههنا
في معبد الفقد
احضرت معي الشموع وحصيرة
وقطعة خبز نسيت انها تؤكل
لبست ثوبا رمادي
وغطيت شعري بمنديل أمي

ابحث عن مكان مظلم
ارتب فيه شموعي
لا انوي اشعالها
بل طقوس .. معتمة فقط
يملأ جدران المعبد رسومات بارزة
نحاسية ,, لمعتها باهتة
هو عبارة عن قاعة كبيرة
ذات زوايا متعددة
مفروشة بالاحمر القاني
في طرفها طاولة مليئة بالشموع غير المشتعلة
لكل زائر زاوية ,, يمارس طقوسه الخاصة
يمنع الكلام او النظر الى الاخرين

كل شخص يمارس طقوسه الخاصة
احيانا يعم الصمت فتشعر انك في ارض مقابر
واحيانا اخرى
يملؤ المكان الانين ..
ازحف الى زاويتي
اجمع ما تبقى مني
اتدثر بردائي
اغطي كل جز مني
اريد الاختفاء
التلاشي
وفقدان .. الشعور بالزمن
فقط
اريد انا
ان تنتحب

...

اتسلل خلسة بعيدا عن تفاصيل الشوق
التحف الحزن .. سياط الوجد ..
تصلب لحظاتي
لا تعد .
. ارهقني ترددك
ي َ انت
ايسوغ بعادي لك ..
الارتماء في حضن قلب اخر
ايسوغ لك قتلي
اتركني امارس حزني على
قلب تدنس
بانتظارك

...

طقوس حزني ..~

اريد ان امارس حزني ههنا
في معبد الفقد
احضرت معي الشموع وحصيرة
وقطعة خبز نسيت انها تؤكل
لبست ثوبا رمادي
وغطيت شعري بمنديل أمي

ابحث عن مكان مظلم
ارتب فيه شموعي
لا انوي اشعالها
بل طقوس .. معتمة فقط
يملأ جدران المعبد رسومات بارزة
نحاسية ,, لمعتها باهتة
هو عبارة عن قاعة كبيرة
ذات زوايا متعددة
مفروشة بالاحمر القاني
في طرفها طاولة مليئة بالشموع غير المشتعلة
لكل زائر زاوية ,, يمارس طقوسه الخاصة
يمنع الكلام او النظر الى الاخرين

كل شخص يمارس طقوسه الخاصة
احيانا يعم الصمت فتشعر انك في ارض مقابر
واحيانا اخرى
يملؤ المكان الانين ..
ازحف الى زاويتي
اجمع ما تبقى مني
اتدثر بردائي
اغطي كل جز مني
اريد الاختفاء
التلاشي
وفقدان .. الشعور بالزمن
فقط
اريد انا
ان تنتحب


...
اتسلل خلسة بعيدا عن تفاصيل الشوق
التحف الحزن .. سياط الوجد ..
تصلب لحظاتي
لا تعد .
. ارهقني ترددك
ي َ انت
ايسوغ بعادي لك ..
الارتماء في حضن قلب اخر
ايسوغ لك قتلي
اتركني امارس حزني على
قلب تدنس
بانتظارك


\

الخميس، 7 يوليو، 2011

ثرثرة قلب ..



 
كـان الخوف دوما هو ما يحدد مصيري
الخوف من نظرة الناس
الخوف من المجهول
الخوف من الفشل

...
كل ذلك كان يعتم على الرؤيا
رغم انه
لم يغير مصيري كلام الناس
وعبرت المجهول دون ان اعلم
وفشلت ,, وكنت احسبه ليس بفشل

,,,
بعد سنوات من السفر في غربة روحي ادركت
ان اكبر مخاوفي كانت الطاقة التي املكها
كنت اخاف مني

عندما اقرأك اجدني من جهة اخرى
الم يخطر ببالك يوما ان هناك شخصا يشبهك لكنه كـ المرآة
عكسك تماما
لقد الزمت نفسي البقاء في الظل جل عمري
لم املك الشجاعة ان اواجهني
الجميع يشهد لي بالشجاعة والصمود
والاصرار للوصول الى ما اريد
لكن لم استغل ذلك كما يجب

ابتعدت .. صببت اهتمامي ان اكن شخصا عاديا
نعم
كنت ابذل جهدا حتى ابدو عادية
...
بعد كل هذا ... هناك مكتسبات وخسائر
كل ما قمت به
ان همشت خسائري فلا وقت لدي اضيعه في تابينها او استقبال العزاء

فلا اريد ان افقد مكتسباتي فالوقت لا ينتظر احدا

...

ثرثرة قلب