الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

وللجرح بعداً آخر ,,~




حينما تحتال على هواجسك وحواسك وترسم عالما خاليا من العيوب كما تحب
فيأتي زلزال يدمره ويصنع ثقوبا فارغه في كل الاتحاهات
ليدلف كل وجع يحتل مساحات ذاكرتك و تصبح كل ذكرى موطنا لوجع من لون اخر يتساوى انهيارك وادعائك للتماسك
ليولد شعور ملحد بكل قناعاتك ثائر على كل قوانينك
وبشكل متوحش يسلب ارادتك ليحولك مسخا

تجلس على عرش الانتقام محرقا كل ارض امامك بلا استثناء
يجري بين شرايينك لهيب مستعر
لتترك جزء منك في كل مرة غير مبال به

:‎وحين تصل نهايتك تجد ان المرارة لا زالت عالقة بك
وانك ما عدت اانت

وتبدأ مرحلة جديدة من حزن يتوغل بك وخسائرلا احصر لها لحرب لا انتصار فيها
هناك جروح لا تبرأ
بل تزيدها الايام التهابا
وتظهر ببعد اخر لا نفطن له
يسلبنا مبادئنا مشاعرنا وذكرياتنا
ويحولنا مسوخا مشوهه بلا ملامح 





...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق