الأربعاء، 14 سبتمبر، 2011

مجرد اقنعة




الم تشعر يوما انك مكرر حد الدوار وان ما تملكه شحيح جدا
لا يغطي تكاليف مشاعر من حولك

انك تريد كسر ذلك الطوق الذي يحيط بك

وتخرج من دائرة الشك والمجاملة الى عالم النور
كلما قرعت بابا تجد نفس الاشخاص خلفه
يعيدون اداء ادوارهم
يوهمونك انهم ملو الاقنعة ليلبسو سواها وهم مبتسمون
عقول صغيرة لا تدرك ما خلف الافق
بل تتشاجر على مكان ظلها
حين يرسم احدهم دائرة في الهواء ويقول هذه حدود مملكتي
تتسع الدائرة وتضيق كما يشاء

والغريب ان هناك من يصدق وجود هذه الدائرة ويتوقف على حدودها الوهمية منتظرا اذن الولوج

غريب هذا العالم والاغرب اننا نتكيف معه بشكل سريع

لازلنا كـ الهلام نتشكل بقوالب من حولنا

نادرا من تجده على مبادئه ثابت الخطى فما ينتقده في غيره يقوم به بمبررات شتى
اضعفها حسن النية

..


عبارة اعجبتني حقاً


عندمآ : نريد أن [ نگذِب ] ’ نگرھ ، أنفسناً ‘ ۆعندمآ ; نريد آن [ نگون صآدقين ] ’ يگرهنآ ، آلآخرين
...


دمتم ...~

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق