الخميس، 30 سبتمبر، 2010

من وحي ذكراه ..}

/
/
\

في كل مرة سنكون في مكان من ممالك خيالي مسافران بحقيبة ظهر خالية الا من حروف هذه المرة سيأخذني الى الجبل وسنصعده سوياا ونجلس على حافة يلسعنا هواءٌ بارد يمسك بيدي المتعرقة فقد نسيتها بين يديه ويرفع راسه نحو السماء سيحدثني عن نجمة تعلق بها منذ زمن وتحدث اليها كثيراا وكل ما فعلته هي انها بقيت ترمقه بصمت فأنظر اليها بعتاب والف يده خلف ظهري واضعها على الخصر واضم نفسي اليه لن انظر الى عينيه فنظرة واحدة كفيلة بأسري - وسيتلاشى كل شيء حولي ويتحول الى دخااان وعلى معزوفة انفاسي سترقص خفقاتي طربا بقربي منه لن يعتكف في طرف مني فقط بل سيطوف في كل الارجاء يفجر ينابيع الوله ويجعلها تروي صحاري الانتظار يسقي عنادل الشوق العطشى التي نسيت التغريد ويحولني الى جنائن عشق اسطورية
ويبقى بالقرب يستمع


لــ انفاسي

/

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق